خبرك بالصوت والصورة

أسعار الوقود بالسعودية هو الأقل في العالم والمملكة تضع خطة لرفعه


تبحث المملكة العربية السعودية عن خطة لخفض الدعم علي المحروقات والبنزين بحلول نهاية شهر نوفمبر المقبل ، وذلك لعدة أسباب ، أهمها معاناة الإقتصاد السعودي من جراء انخفاض أسعار النفط العالمية ، وأيضاً الخطة التي تقوم بها المملكة لطرح حصة من الشركة السعودية أرامكو ، وكذلك محاولة تعظيم قيمتها قبل طرح تلك الحصة في البورصة العالمية ، كما أن الأسعار المنخفضة لأسعار الوقود بالمملكة وهي الأسعار الأقل عالمياً تعتبر من الأسباب الرئيسية لرفع أسعارها ، كما أشار المحللون أن تدني أسعار الوقود بالمملكة يسمح بوجود حالات من الاستغلال الواسعة لدعم الدولة لمنتجات النفط ، يتمثل في عمليات التهريب للدول المجاورة والتلاعب فيها بكافة الأشكال المختلفة .

المملكة السعودية تسعي لتطبيق خطة رفع أسعار الوقود عن طريق برنامجاً للحد من النفقات العامة .

خطة رفع أسعار الوقود
خطة رفع أسعار الوقود

تسعي المملكة في تطبيق خطة رفع أسعار مشتقات النفط ، بتطبيق برنامجاً الهدف منه هو الحد من الإنفاق العام الناتج عن العجز الكبير في موازنة المملكة لهذا العام ، وكذلك الأعوام التالية ، ويأتي ذلك في أعقاب التراجع عالمياً في أسعار النفط الذي ظل ممتداً لسنوات ، ومن المتوقع له أن يمتد لعدة سنوات أخري قادمة ، وفي سياق متصل نقلت وكالة الأنباء الأمريكية ” بلومبيرغ ” ، عن مصدر علي اطلاع بالخطة ، أن الحكومة ستعدل أسعار البنزين والوقود ليتماشي تدريجياً مع  أسعاره العالمية .

مصادر سعودية توضح النسبة المتوقعة لرفع أسعار الوقود في المملكة .

 

رفع أسعار الوقود
رفع أسعار الوقود

أوضحت بعض المصادر السعودية ، أنه وفي ظل تلك المعدلات الحالية لأسعار الوقود ، فمن المتوقع أن يتم رفعها بنسبة تقرب من الـ 80% لبنزين أوكتان 91 ، بواقع 1.35 ريال سعودي للتر الواحد ، وعزمت الحكومة علي تأجيل الزيادة في أسعار الطاقة الأخري حتي بدايات عام 2018 .

خطة رفع أسعار الوقود بالمملمكة العربية السعودية هي بداية الإصلاح الإقتصادي وعماد خطة 2030 للمملكة .

ومن الملاحظ وجود حالة من التكتم الشديد من قبل المسؤولين بالمملكة بخصوص هذا الأمر ، لذلك فمن المتوقع أن تقوم السلطات السعودية بحسم أمرها واتخاذ قراراتها النهائية بشأن خطتها لرفع أسعار الوقود ، خلال الشهر الحالي ، والذي تعتبر المملكة أن إصلاح دعم الطاقة هو جزءاً أساسياً منها والتي ترمي إلي الإصلاح الإقتصادي بل إنها تري أن رفع الدعم عن الطاقة هو الركن الأساسي في خطة المملكة 2030 ، ومن الجدير بالذكر أن الوزارات المطلعه علي الأمر بالمملكة وهي وزارات المالية ، والاقتصاد ، والطاقة ، قد رفضت في وقت سابق ، الرد علي طلبات الوكالة الأمريكية علي طلبات التعليقات المتكررة من قبلها .


loading...