خبرك بالصوت والصورة

بشرى شلش: الغرب يكيل بمكيالين واحداث «كاتالونيا»كشف عورة المجتمع الدولى


قال بشرى شلش الأمين العام لـ حزب المحافظين، أن هناك فجوة بين ما تصدره المجتمعات الغربية عن نظرتها لحقوق الانسان، وعن التطبيق العملي على اراضيها، مشيراً إلي أن أحداث العنف التي تعرض لها مواطني إقليم كاتولونيا، على أيدي قوات الشرطة مرت وسط صمت دولى رهيب خاصة من الاتحاد الاوربي.

بشرى شلش المفاهيم الاوروبية عن الديمقراطية انهارت علي صخرة استفتاء كتالونيا

وأوضح شلش، أن المفاهيم الأوروبية للديمقراطية وحق الشعوب في تقرير مصيرها، قد إنهارت على صخرة إستفتاء كتالونيا، كما أعلن ايضا إقليم الباسك نيه الإنفصال اسبانيا، لا سيما وإن نجاح الإستفتاء، كان سيتمدد إلي باقي دول القارة العجوز، وهو ما يوضح الممارسات الشكلية للمجتمعات الغربية لمفاهيم الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان.

وتابع شلش، المدهش في الأمر أن الاتحاد الاوربي والمجتمع الدولي برمته كان لهم مواقف مغايرة تجاه تقسيم دول الشرق الاوسط، عندما دعموا وشجعوا إنفصال تيمور الشرقية عن اندونيسيا وجنوب السودان والصومال وباكستان الشرقية، هكذا يتضح أن ما يحقق اجندات القوى العظمى في العالم يستخدم له الكيل الذي يحقق مصالحهم، ويفرض على الاخرين بدعاوي الحريات والديمقراطية وحقوق الانسان ما يحقق مصالح هؤلاء الادعياء.


loading...