خبرك بالصوت والصورة

تربية الاطفال : لو مش بيسمع كلامك .. يبقى إبنك كبر ولأزم تحتويه


أصبحت تربية الأطفال ومعاناة الأم مع أطفالها من أبرز العادات اليومية التى تتكرر أكثر من مرة نتيجة عدم طاعة الطفل للأم أو التهرب من المذاكرة أو الجلوس كثيراً أما مواقع السوشيال ميديا أو رفض الطفل لتناول الطعام ، فكل هذه الأمور تعد بسيطة ولكنها تسبب الكثير من المشاجرات يوميا مع الأم وطفلها ، ويوضح موقع notconsumed، أهم الأسباب التى تجعل الطفل يرفض طاعة والديه وتنفيذ طلباتهم  ومن أهم الأسباب

الكذب والنفاق

يلاحظ الأطفال جيدا عند قيام الآباء بالكذب فى أمر ما ، ولذلك فإذا طلبت منه شئ معين وهو شاهدك تفعل عكسه فلن يطيعك لأنه غير مقتنع بما طُلب منه .

سلطة الأباء على الأبناء فى فترة المراهقة

تعد مرحلة المراهقة التى تتراوح من سن 6 إلى 12 سنة من أكثر المراحل التى تتطلب حورا مع الأبناء ، حيث أن التعامل فى تلك الآثناء يصبح خاصا نظراً لنمو الأطفال ومرورهم بمرحلة عمرية جديدة تتطلب فهم إحتياجاتهم فلا تصلح جملة “أفعل كذا أو أنا عاوزة كده ، أو أنا أقول وأنت تنفذ فقط ” كل هذه الأقاويل لن تعد مناسبة للمرحلة الجديدة .

عدم إعطاء الطفل الفرصة لتنفيذ أمر معين

يجب أن تعطى طفلك الوقت المناسب حتى يتمكن من تنفيذ ماطلبته منه ، حيث أن التسرع فى تنفيذ الأوامر تجعل الطفل غير قابل للإستجابة لك ، فهو يحتاج أن يدرك ويحدد مايقوم به أولاً ، ولذلك إمنحه بعض الوقت

تجاهل قدرات الطفل

ينبغى أن تدرك الأم جيداً مدى وجود فوارق وإختلافات بين الأطفال وبعضها ، كما أن قدرة الطفل الصغير تجعله غير قادر على تنفيذ أكثر من أمر فى وقت واحد ، فاذا طلبت الأم من طفلها تناول الطعام مع غسل الأسنان والذهاب للنوم فإن ذلك سينتهى بالطفل لحالة من الغضب والإحباط ، والطريقة الصحيحة هى المرور والإنتقال من تنفيذ طلب لأخر بهدوء وبطء خاصه فى السن الصغير الذى يتراوح من 4 ل 5 سنوات.

الطلبات المتناقضة

على الأم أن تفكر جيدا فى كلامها وتصرفها مع الطفل بحيث تتأكد بأن كلامها منطقى وغير متعارض قبل تكليف الطفل به ، حيث توجد بعض الطلبات التى تجعل الطفل فى حيرة وإرتباك بسبب عدم عدم تحقيق الأمرين فى وقت واحد على سبيل المثال طلب الأم من طفلها بأن يغلق فمه خلال الطعام فنجد الطفل غير قادر على التصرف السليم.


loading...