خبرك بالصوت والصورة

نجم الأهلى خليفة تريزيجيه في قاسم باشا !


يعيش النجم المصري محمود حسن تريزيجيه حالة من التوهج الكروي، بعد تألقه اللافت في صفوف نادي قاسم باشا التركي، إذ أصبح الفرعون المصري هدفا لكبار الأندية التركية التي تطارده للعب في صفوفها.

ويسعى نادي جالطة سراي التركي، جاهدا للتعاقد مع تريزيجيه خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، في حين اشترطت إدارة قاسم باشا، الحصول على سبعة ملايين يورو للموافقة على رحيل نجم المنتخب الوطني.

وكشف موقع “webaslan” التركي، أن فاتح تريم المدير الفني لجالطة سراي عرض أربعة ملايين يورو للتعاقد مع تريزيجيه، ولكن إدارة قاسم باشا، رفضت العرض، رافعين قيمة اللاعب المادية لسبعة ملايين يورو كشرط لانتقال اللاعب إلى صفوف جلطة سراي، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

ويرغب تريزيجيه في ارتداء قميص الفريق الذي توج بلقب الدوري التركي، عشرين مرة، في حين تبذل إدارة جالطة سراي محاولات مكثفة مع مسؤولي قاسم باشا لتقريب وجهات النظر وإتمام الصفقة.

وفي حال إتمام صفقة انتقاله إلى جالطة سراى، اختار تريزيجيه صديقه المقرب سعد سمير، مدافع الأهلي ، ليكون خليفته في صفوف قاسم باشا، إذ عرض على إدارة النادي التعاقد مع اللاعب في حال رحيله، محاولا إقناع أوندير أوزين المدير الفني لقاسم باشا، بمهارات اللاعب خاصة بعد تألقه في الفترة الأخيرة مع الأهلي والمنتخب.

وكان رد فعل سمير هو تأجيل العرض حتى الانتهاء من المشاركة في كأس العالم 2018 بروسيا.

وكان تريزيجيه قد انتقل من النادي الأهلي لصفوف أندرلخت البلجيكي مقابل 2 مليون و300 ألف يورو، ليعيره النادي البلجيكي لصفوف قاسم باشا التركي في يوليو 2017 لمدة موسم مقابل 600 ألف يورو.

وسطع نجم تريزيجيه في الدوري التركي، بعد أن رفع رصيده التهديفي إلى ثلاثة عشر، وأصبح يحتل المركز العاشر في قائمة أفضل عشرة هدافين بين النجوم الأفارقة المحترفين في دوريات أوروبا، ذلك بعد أن سجل هدفين رائعين وصنع ثلاثة أهداف أخرى، في فوز قاسم باشا على طرابزون سبور، بنتيجة خمسة أهداف مقابل هدفين، في المباراة التي جمعتهما السبت الماضي، ضمن منافسات الدوري التركي.


loading...