خبرك بالصوت والصورة

عذاب قوم لوط عليه السلام … من هم قوم لوط … ولماذا عذبهم الله تعالي

0

قبل البدء في الحديث عن عذاب قوم لوط لابد من الحديث عن من هم قوم لوط ، وسف نعرف في هذا المقال من هم قوم لوط ، وأيضا سوف نعرف عذاب قوم لوط وكيف أبادهم الله عز وجل .

من هم قوم لوط

قوم لوط هم قوم من الناس كانوا يسكنوا في مناطق الأغوار الفلسطينية والأردنية ، في قري كانت تدعى بمعمورة وسدوم ، وتم تسميتهم بقوم لوط لأن النبي الذي بعث لهم سيدنا لوط عليه السلام ، والذى بعثة الله عز وجل ليرفعهم من العبودية لله عز وجل ويدلهم على وجود اله واحد فقط لا شريك له ، ويرشدهم إلى الحق ويعرفهم طريق النور ويخرجهم من الظلام وليتركوا المنكرات ، وقد شاع في قوم لوط عادة فحشاء وهى أن يأتو الرجال بدل النساء وهذا نوع من أنواع الشذوذ الجنسي  ، ورغم أن النبي لوط عليه السلام قد نصحهم بأن يتركوا محارم الله عز وجل ، وقد أخبرهم أن عذاب الله شديد جدا وحثهم على ترك المعصية والتوبة إلى الله عز وجل ، وقد أكد النبي لوط على أن الله عذابه شديد جدا ولكنهم لم يتوبوا إلى الله عز وجل ، باستثناء البعض منهم ، فبذلك اتقوا عذاب الله وفي التالي سوف نعرف كيف عذب الله قوم لوط.

عذاب قوم لوط

إنّ الله تعالى  قد بعث نبيه لوط عليه السلام إلى قوم لوط ، حتى  يهديهم ويدعيهم إلى  التوبة إلا أنهم قابلوه بالكفر والنكران ، بل والمجاهرة بالفاحشة أي الزنا والشذوذ الجنسي  ونشرها بين الناس ، قال الله تعالى في كتابه العزيز: (كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ، إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلَا تَتَّقُونَ، إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ، فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ، وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ) [الشعراء: 160-164]، كما حذرهم من عمل  الفاحشة وقد قام بدعوتهم  إلى الزواج الشرعي من الفتيات فرفضوا ذلك، قال تعالى: (وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن الْعَالَمِينَ، إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُون) [الأعراف: 80-81]، بل وهددهم بعقاب الله إن ظلّوا يمارسون الفاحشة فكذبوه، قال تعالى: (كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ) [القمر: 33]، فحقق الله وعده لهم بأن خسف بهم الأرض بالصيحة، قال تعالى: (فأخذتهم الصيحة مشرقين) [الحجر: 73]، فقُلِبت أرضهم فوق رؤوسهم ودفنوا تحتها، ثمّ أمطر عليهم حجارة من سجيل قال تعالى: (فلمَّا جاءَ أمرُنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارةً من سجيل منضود، مُسَوَّمةً عند ربكَ وما هي من الظالمين ببعيد) [هود: 82-83].

كيف نجا سيدنا لوط عليه السلام من  عذاب قوم لوط

لقد نجّا الله سيدنا لوط عليه السلام وأهله لأنهم كانوا من الصالحين وكانوا يدعون الناس للصالح  عدا امرأته التي كانت تساعد قومها وتحثهم وتعمل معهم في طريق الباطل، قال تعالى: (قال إنَّ فيها لوطاً قالوا نحن أعلم بمن فيها لنُنَجيَنَّه وأهله إلا امرأته كانت من الغابرين) [ العنكبوت: 32]، وسبق أن أخبر الله نبيه لوط بأمر العذاب ووقته عن طريق إرسال ملائكته له ، قال تعالى: (قالوا يا لوط إنَّا رسل ربك لن يصلوا إليك فأسْر بأهلك بقطع من الليل ولا يلتفت منكم أحدٌ إلا امرأتك إنّه مصيبها ما أصابهم إنّ موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب) [هود: 81].