خبرك بالصوت والصورة

الوسواس القهري… ما هو.. وما هي الطرق التي تمكننا من التخلص منه بصورة دائماً

0

يعتبر الوسواس القهري أحد أكثر الأمراض النفسية الخطيرة التي تصيب الإنسان ، والتي تعتبر نسب الشفاء والتخلص من هذا المرض نهائياً ، ضعيفة جداً ، إلا في بعض الحالات التي كتب الله سبحانه وتعالي لها الشفاء ، والمعافاة من شرور هذا المرض .

كيف نتعرض للوسواس القهري

ما هو الوسواس القهري
ما هو الوسواس القهري

يتعرض المصاب بمرض الوسواس القهري للعديد من الأشياء التي تسيطر علي كامل تفكيره ، وتجعله يفكر في بعض الأشياء التي تنافي تعاليم الدين الغسلامي ، واوامر الله تعالي ، والتي تصيب هذا الشخص بالعديد من مشاكل القلق والتوتر ، والرغبة الملحة في الانعوال التام عن البشر جميعها ، وتجنب مواقع المخالطة والتعاون مع باقي أفراد المجتمع ومنهم أفراد أسرته أيضاً ، والعديد من المشاكل الأخري التي يقع فيها المصاب بـ الوسواس القهري .

يسعى الكثير من هؤلاء الأشخاص الذين ابتلاهم الله سبحانه وتعالي بهذا المرض إلي العديد من الطرق التي من الممكن أن تمكنهم من العلاج من هذا المرض الخبيث ، ولكن في الغالب ما تبوء تلك المحاولات كلها في الأخير بالفشل .

طرق التخلص من الوسواس القهري

طرق الوقايةمن الوسواس القهري
طرق الوقايةمن الوسواس القهري

تأتي الطرق العلاجية من هذا المرض ، والبحث عنها في سبيل التخلص النهائي من هذا المرض ، في الحصول علي التفكير السليم ، والمناسب ، واللجوء إلي الله سبحانه وتعالي ، لتوفيقهم إلي الطريق للتخلص من مرض الوسواس القهري ، وهناك العديد من الطرق التي من المكن ان تساعد في التخلص نهائياً من مرض الوسواس القهري ، ومنها :

  • أولاً لابد من وجود الروح القتالية عند المرء ، والغصرار والإرادة القوية التي تجعله علي قدر كبير من العزيمة اللازمة لتجديد الرغبة الداخلية تلقائياً ، في التخلص النهائي من هذا المرض الخطير مرض الوسواس القهري ، نظراً لأن التطور في هذا المرض ماهو إلا الضرر الخطير الذي من الممكن ان يكون التهديد الفوري ، والمباشر لحياة الفرد الشخصية ، حيث في اغلب الأحيان تؤدي التطورات غلي فقدان الحياة بطريقة غير محببة .
  • يجب ان تكون هناك الإرادة القوية ، الحديدية التي تجعله قادراً علي مواجهة كل ما يؤدي به إلي التفكير بطرق غير سليمة ، ولابد من إقتران الإرادة بالعمل الفعلي ، عن طريق التصدي المباشر ، والقوي لكافة الأشياء التي تخيف الطابع البشري ، وفي كل مرة يقابلها فيه والتي تجعله عرضة للإصابة بمرض الوسواس القهري ، وحتي ينتقل إلي المرحلة التي تجعله لا يهاب أي شيئ ، ويقضي نهائياً علي مشكلة الخوف ، فعلي سبيل المثال : إذا أحس الإنسان بالخوف من إنسان آخر ، فكل ما يجب عليه أن بفعله هو ، أن يذهب إليه يقوم بالتحدث إليه ، ومواجهته ، الأمر الذي يساعده علي كسر حاجز الخوف داخله تجاه هذا الشخص .
  •  القناعة الدائمة من الفرد بأن كل ما يدور في ذهنة من أشياء يكرهها ، إنما هي من فعل الشيطان ، فالشيطان الرجيم لا يريد السعادة لبنو آدم ، إنما يعمل علي تشكيكهم في أنفسهم عن طريق بعض الأفكار التي تناهض الشريعة ، وعليه أن يتصدي لهذا الشيطان ، ويواجهه بالدين ، والقرآن الكريم ، والابتعاد عن كل ما يقربه إليه ، والابتعاد عن كل الأشياء الي تجعله يتحكم في تصرفاته ، ومنها الإبتعاد عن الناس والعزلة ، وتناول المهدئات ، وغيرها من الأمور التي تجعل الشيطان يسيطر علي النفس البشرية بما يسمي الوسواس القهري .
  • وتأتي من ضمن الأمور التي تساعد في القضاء علي مرض الوسواس القهري ، الوسواس القهري وطرق الوقاية منهالاستمرار في فعل النشاطات اليومية ، وعدم التوقف عن أحدها أبداً ، بسبب الفشل فيه أو غيره ، لان الشيطان يستغل تلك الظروف للإيحاء للفرد بأنه قد فشل ، ومن ثم يقوم بتوريد بعض الأفكار السيئة التي تتبادر إلي زهن الفرد ، وتجعله يشكك في قدراته وذاته ، لذلك لا يجد أن يتوقف عن الاستمرار في المحاولة للوصول غلي هدفه المنشود .
  • المواظبة علي الإستماع إلي الرقية الشرعية بصفة مستمرة ، والأفضل أن يستمع غليها عن طريق جالة في سماعة الأذن الخاصة ، فـ للرقية الشرعية أثر كبير في علاج الوسواس القهري ، وهي أفضل من القراءة في الكتب .
  • استكمال النصف الآخر في حياتك عن طريق الزواج ، وذلك لما له من أهمية قصوي في الحفاظ علي النفس من الوسواس في الأمور الزوجية ، والتي يتخذها الشيطان مدخلاً هاماً للأفكار السلبية في حياة الفرد .