خبرك بالصوت والصورة

رفع علم المثليين‎ في مصر بحفل مشروع ليلي .. بحث كامل

0

بعد رفع علم المثليين في مصر بحفل مشروع ليلي اصبح الخبر الذي يشغل فئة كبيرة من رواد السوشيال ميديا هو المثلية الجنسية فمن هم المثليين؟! يطلق عليهم البعض “الشواذ جنسياً” والبعض الآخر يسميهم “لواط” طبقاً للمصطلح التراثي وفئة أخري تطلق عليهم ..

“المثلية” هي ،: توجه جنسي يتسم بالانجذاب الشعوري والرومانسي والجنسي بين شخصين من نفس الجنس سواء كان ذكر أو أنثي.

رفع علم المثليين

وقد أثيرت خلال الفتره القليله الماضيه مشكلة المثليين في مصر بصورة أغضبت الكثير من فئات الشعب المصري منها علي سبيل المثال ماحدث مؤخرا في إحدي الحفلات بالقاهرة وتحديداً حفل “ميوزك بارك” بالتجمع الخامس لفريق “مشروع ليلي” والذي أعلن مؤسسه حامد سنو مثليته منذ فتره بأحد البرامج الفضائية حيث قام جهور “مشروع ليلي” برفع علم المثليين جنسياً خلال الحفل تأييدا لميوله، ويذكر أنه وبعد إعلان “سنو” مثليته مباشرة منع من إحياء أي حفلات غنائية داخل الأردن بقرار من الحكومة الأردنية.

هجامات علي المثليين في مصر

انطلقت بعد حفل “مشروع ليلي” مباشرةٌ بعض الهجمات التي ترفض المثليين في مصر فكانت واقعة رفع علم المثليين بمثابة إشعال فتيل نيران الرافضين لها ،وعلي رأسهم “حزب النور السلفي” والذي تقدم بدوره بطلب إحاطه عن طريق النائب محمد صلاح خليفه ، نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب النور كتقدما به إلي رئيس البرلمان الدكتور علي عبد العال ، وموجهاً إلي رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل ، ووزير الثقافه والسياحه بشأن رفع ” علم المثليين ” خلال حفل “مشروع ليلي” ، مطالباً بتحديد المسؤول عن تلك الواقعة ومتسائلاً عن الكيفية زالجهة التي منحت ذلك التصريح الرسمي لإقامه حفل “مشروع ليلي” ، المعروف عنها أنها تقوم في حفلاتها بأفعلا منافية للقيم والأخلاق واصفاً رفع علم المثليين في طلبه بالعلنية المستفزة والأحداث المؤسفة ،وأنها تمس مشاعر المصريين.

مشروع ليلي اكبر اثبات علي تواجد المثليين في مصر

أيضا أكد البعض أن رفع علم المثليين في حفل “مشروع ليلي” ما هو إلا تأكيداً علي وجودهم كما قال فريد رمضان وهو أحد رافعي علم المثليين أن المقصود هو توثيق وجود المثليين في مصر والإعلان عنهم ونفي إنتمائهم لعبدة الشيطان ،مؤكداً علي أن الشذوذ الجنسي ليس مرضاً ولكنه وجودي في بعض منهم وكل من حاولوا العلاج منه قد فشلوا. .