خبرك بالصوت والصورة

هيئة كبار العلماء : “الملك سلمان توخي المصلحة العامه بقرار السماح للمرأه بقيادة السيارة”

0

قالت هيئه كبار العلماء في تصريحات لها ، أنه لامانع في قيادة المرأه للسيارة ، بغالبية أعضائها ، مؤكدة علي رؤية الملك سلمان السديدة في توخي المصلحة العامة للمملكة ، وشعبها مراعياً في قراره ما تقره الشريعة الإسلامية والتنظيمات العامة للمملكة ، جائت حاكمة في قراره بالسماح بقيادة المرأه السيارة ، وإمتلاكها رخصة قيادة ، وفق القوانين المرورية بالبلد.

بيان هيئة كبار العلماء بشأن قرار الملك سلمان بالسماح بقيادة المرأه للسيارة

هيئة كبار العلماء
هيئة كبار العلماء

كما أصدرت الهيئة بياناً اليوم الأربعاء ، أوضحت فيه موقفها من قرار السماح بقيادة المرأه للسيارة ، واصفةً إياه بالقرار التاريخي ، والأول من نوعه في المملكة ، وجاء نص البيان كالتالي :_

” الملك سلمان بما قلّده الله من مسؤوليات في رعاية مصالح بلاده وشعبه، وحراسة قيمه الإسلامية، ومصالحه الشرعية والوطنية، لا يتوانى في اتخاذ ما من شأنه تحقيق مصلحة بلاده وشعبه في أمر دينهم ودنياهم  “.

كما أضافت الهيئه ، ان كافة علماء الشريعة كانوا قد قرروا ، أن تصرف الراعي علي الرعية ، مرتبط إرتبارطاً كاملاً بالمصلحة ، وهذا ما اعتمد عليه العاهل السعودي في قراره ، كما بينت الهيئة ، أن ما جاء من فتاوي كافة العلماء بشأن ما يتعلق بالسماح بقيادة المراه السيارة ، كانت منصبة ومعتمدة بشكل تام ومباشر علي المصالح والمفاسد ، ولم تتعرض للقيادة ذاتها التي لا يحرمها أحد لذات القيادة.

أيضاً كانت الهيئة قد أعربت عبر موقع التواصل الإجتماعي ” تويتر ” ، في تغريدة سابقه بالأمس ، عن تأييدها للقرار والأمر الملكي الذي أصدره الملك سلمان بشأن السماح بقيادة المرأه السيارة ، حيث قالت :_ ” السعودية تأسست على الكتاب والسنة، ونحن مع ولاة أمرنا في كل ما يرونه مصلحة للبلاد والعباد، وهذا مقتضى البيعة الشرعية “.

كما أوضحت بعض الدراسات التي خرجت وفقاً لإحصائيات صادرة عن هيئة الإحصاءات العامه السعودية ، أن المملكة السعودية تكفل أكثر من 1.3 مليون سائق أجنبي ، مما أعتر أن تقليل الإعتماد عليهم سيكون من جراء قرار الملك سلمان ، وهو ما سيوفر مليارات الريالات التي كانت تهدر علي نفقات النقل التعليمي ، وإستقدام السائقين للعمل بالسعودية ، وإعادتها إلي الإقتصاد الوطني.